mahdi28 كتب  : I am mahdi28 from Algeria , I am seeking for a serious women to marry her I prefer her from Russia  << ملتقى القلوب >> البشير غربي كتب  : تقبل الله منا ومنكم ، مرحبا بالجميع أهدى لكم كل تحياتي ودعواتي الخالصة لكم وتقبلوا مني سلامي وشكرا  << ملتقى القلوب >> زهرة الحياه كتب  : صباح الخير انا زهره من مصر 32مطلقه بدون اطفال ارغب بزواج مسيار وانا جاده جداا  << ملتقى القلوب >> جاسر-27 كتب  : مرحبا..فيكم...جاسر.من.الشرقيهه...  << ملتقى القلوب >> سفير الغرام1403 كتب  : صباح العسل يا عسل انا تركي الجهني من مكه المكرمه جاد في الزواج المسيار والله علي مااقوله شهيدا  << ملتقى القلوب >> ابوفهد A كتب  : يسعدلي صباحكم ..وخواتيم طيبه.....  << ملتقى القلوب >> علي1970 كتب  : مساء الخير  << ملتقى القلوب >> الأفق البعيد كتب  : لمن ترغب الزواج وهي صادقة عليها مراسلتي ويشهد الله على الصدق سعوديه فقط  << ملتقى القلوب >> redouane-1989 كتب  : السلام عليكم رمضان كريم ومغفرة الدنوب للجميع  << ملتقى القلوب >> ابو شوق-1984 كتب  : السلام عليكم اهنئكم بقدوم العيد السعيد وكل عام وانتم بخير....  << ملتقى القلوب >>

للحصول على مساعدة وشرح وافي عن طريقة التسجيل المجاني أضغط هنا





ابغا زوج سعودي ميسور , اريد زوج ميسور





هل تجرؤ الزوجة السعودية على مغازلة زوجها بصراحة؟ وهل يشجع الزوج زوجته على مثل هذه الأمور أم في الغالب يستنكرها منها؟

وهل تخجل الزوجة من الأمر ما قد يضطر الزوج لطلب بعض العبارات الحسية منها لتشعره برجولته؟ هل من الممكن أن يكون هذا الموضوع محور نقاش بين الزوجين قد يعلم كل منهما ما يحتاجه الآخر ويريده، لاسيما في الأوقات الحميمة ليشعر بنتائج أفضل؟؟
حول هذه التساولات الحساسة تقوم "سيدتي نت" بالتعاون مع المستشار في العلاقات الأسرية عبد الرحمن القراش بتزويدكِ بالإفادات الآتية:
بداية سألنا القراش لماذا لا يساعد بعض الأزواج زوجاتهم في إبداء المغازلة الصريحة لهم لاسيما في اللحظات الخاصة؟ فأجاب: "في مجتمعنا العربي وأخص بالذكر منها الزوج الخليجي، وأحدده أكثر بمجتمعي الزوج السعودي تعدّ فيه جرأة المرأة دلالة واضحة وصريحة على (وقاحتها وسوء تربيتها)
في نظر أغلب الرجال وذلك بسبب ما تربى عليه المجتمع من معتقدات وتقاليد متحجرة قد عفى عليها الزمن، وأقصد أيها الأحبة بالجرأة في غرفة النوم وتعاملها مع الزوج الخليجي  برقة ورومانسية؛ لأنّ ذلك يبين لنا مدى جهل كثير من الرجال في عدم التفريق بين ثقة المرأة بنفسها وعطائها وبين الوقاحة الحقيقية، البعض يقول: "هذا كان منذ زمن الآن الناس تغيرت وتفتحت وتطورت"، لا أنكر ذلك ولكن كم عدد الذين تطوروا وأثّر فيهم العلم؟
أنا لا أريد أن أكون ظالماً لمعشر الرجال، ولكنني أتكلم بما يدور في مجالسهم من نظرتهم للمرأة التي تريد امتاع زوجها بصدق، وأنّ الأغلب منهم يخاف أنّ ابتكارها للرومانسية والجرأة دلالة على ماضيها الأسود واطلاعها على البلاوي الزرقاء إن صح التعبير.
والمشكلة الأكبر أنهم لم يبحثوا عن الجماليات والجوانب الإيجابية في زوجاتهم، بل يبحثون عنها خلف شاشات الإنترنت وعبر أثير الجوال، فيذوبون عشقاً وهوى خلف الأوهام، وعندما يعودون لأعشاشهم يصطحبون لبيوتهم تلك الصور السيئة عن النساء السيئات لزوجاتهم العفيفات فيحدث الشك في كل تصرف تقوم به الزوجة المسكينة".
أما حول ما يجب فعله فيرى القراش أنّ الثقة في النفس وتقدير الزوج شرط لتمتع المرأة بالجاذبية، التي لا تلغي الأنوثة بل تعني الجرأة في حدود المقبول، وهذا الذي نريده لكل زوجين بشرط أن يكون حسن الظن من قبل الزوج  الميسور في زوجته واضحاً فيما تقدمه؛ لأنّ سوء الظن سيدمر المعاني الجميلة داخل الأنثى ويجعلها بقايا وردة ملقاة ليس لها عطر...
وللأمانة كثير من الزوجات يفهمن أنّ الرومانسية قائمة على مدى عنايتها بغرفة النوم، وما يدخل في مفهومها من ورود وشموع وألوان حمراء وزهرية وتقول: "تعبت وأنا كل ليلة أتزين لرجل لا يقدر تعبي ولا يعرف كيف يعاملني". لا شك أنّ عمل المرأة بما سبق مجهود تشكر عليه ولكن ألا تعلم بأنّ الملل ربما يتسرب لقلب الرجل فيبدأ بتملل من هذا الوضع ويبحث عن حنان ودلع من نوع آخر، لأنّ الرجل (طفل كبير) ويحتاج إلى الحنان باستمرار.
وأخيراً يشير القراش إلى أنّ سر السعادة الحقيقية هي بالانسجام التام والمؤازرة بكل الظروف تمامًا كالجسد وأعضائه المجبولة على خدمته وراحته، يظل الرجل تائهاً من دون هدف أو مستقبل حتى يلتقي المرأة التي تأسره.
ولا يتقدم في حياته إلا بعدما تمنحه الأمان، الأمان من حُب غيره، الأمان من الفراق، والأمان من الغضب عليه حتى يمتزجان تمازجاً تاماً. ولا تكتمل أنوثة المرأة بتصوري إلا بعدما يتحول حبيبها أمامها إلى طفل يستمتع بتكرار أخطائه أمامها، وتستمتع هي بمتابعة عرضه لها. فالرجل يُحب المرأة التي تُشعره بأنه ملك، ويحكمها كالمملكة.
همسة للزوجة:
فيما يتعلق بحياتكِ مع زوجكِ وبحياتكما الخاصة، كوني معه صريحة ومكشوفة فإنّ الزوجة للزوج بمنزلة اللباس الذي يلاصق الجسم ويستر العورات، ويقول الإمام الصادق: (خير النساء التي إذا خلت مع زوجها خلعت له درع الحياء).
وبالمناسبة على الزوجة أن تعلم أنها إذا طُلبَ منها أن تستحي من زوجها فإنّ حياءَها مطلوب في كل ظرف إلا في الفراش فإنّ عليها أن تكون كما يحِبُّ زوجها.
والحقُّ أنّ أغلب الأزواج يحبون لزوجاتهم أن ينزعن لباس الحياء في الفراش؛ فالمرأة مطلوب منها في الفراش أن تتحدث مع زوجها، وأن تضحك معه وأن تلعبَ معه وأن تُعبرَ له عما تحِبه منه وأن تسأله عما يحبُّه منها، وليس في ذلك أي عيب من الناحية الشرعية- حتى ولو قال المجتمع خلاف هذا- بل إنّ هذا سيعدّ لها بإذن الله عبادة لها أجر، ما دامت ترضي زوجَها به.


أخر تعديل في 30-11-2013 - عدد الزيارات 11418


شارك اعضاء الموقع بتعليقك على المقال :
اسمك :
التعليق :

يمنع كتابة أي ايميل او رقم هاتف ولن يتم النشر في حال كتابتهم
كود التحقق البصري

كود التحقق البشري   Reload Image

أدخل الأرقام السابقة هنا :

مقالات أخرى
الزواج من سعودي , زواج السعوديين زواج نت إسلامى محافظ عن طريق الانترنت
شات ، تعارف ، زواج الزوج المميز الذي تتمناه كل فتاة - عريس لقطة
بنت حلال , زواج اسلامي اريد زوج سعودي , اريد زوجة سعودية
أفضل موقع زواج , زواج السعوديين ابحث عن زوجة سعودية , ارغب بالزواج
زواج مسيار بالرياض الزواج من سوريات عبر النت

 

تعليقات الزوار


البحث السريع
البحث عن
أنثى - ذكر
العمر بين
  و سنة
البلد :


روابط سريعة
المقالات
برمجة وتصميم
Designsgate.com